Skip Navigation
  1. HOME
  2. العمل
  3. أخبار العمل

أخبار العمل

الموضوع
دايجو، مدينة رائدة في تحييد أثر الكربون! العمل من أجل أن يشهد العالم أجمع هذا الإنجاز
اسم القسم
تاريخ التسجيل
2021-06-03
الكاتب
( T. 120)
الاستفسار
146
المحتوى

 

عمدة مدينة دايجو، كوون يونغ چين، يشارك في جلسة خاصة في مؤتمر قمة سيول "الشراكة من أجل النمو الأخضر وتحقيق الأهداف العالمية 2020" (P4G)

 

حضر عمدة مدينة دايجو، كوون يونغ چين، جلسة خاصة على هامش مؤتمر قمة P4G، في الساعة 8 مساء يوم 24 مايو (الاثنين)، في "دونجدامون ديزاين بلازا" (DDP) في مدينة سيول. شارك العمدة كوون في الجلسة بشخصه كرئيس مبادرة تضامن الحكومات المحلية للعمل من أجل تحقيق "الصافي الصفري*" (Net-Zero)، جنبًا إلى جنب مع رؤساء جميع الحكومات المحلية البالغ عددها 243 حكومة في كوريا، والذين شاركوا سواء بالحضور الشخصي أو عبر الإنترنت، لإعادة تأكيد التزامهم بتحييد أثر الانبعاثات الكربونية.

   * الصافي الصفري: هو التوازن بين كمية غازات الاحتباس الحراري المُنتجة والكمية المُزالة من الغلاف الجوي، مما ينتج عنه صافي كمية انبعاث كربونية بمقدار الصفر.

 

جلسة خاصة لقمة P4G في سيول

external_image

 

وبصفته رئيسًا للجلسة الافتتاحية لمبادرة تضامن الحكومات المحلية للعمل نحو تحقيق "الصافي الصفري" (والذي سيشار إليه فيما يلي بمصطلح "التضامن")، ناقش عمدة دايجو، كوون يونغ چين، "دور الحكومات المحلية في تحييد الكربون" في الجلسة الخاصة لقمة P4G في سيول، التي بدأت في الساعة 8 مساء يوم 24 مايو.

 

وقد شارك في الجلسة من خلال الحضور الافتراضي عبر الإنترنت: بان كي مون، رئيس الجمهورية ورئيس المؤسسة العالمية للنمو الأخضر، ووزير البيئة هان چيونج آي، ومسؤولون أجانب مثل عمدة مدينة بون الألمانية، وعمدة مدينة آرهوس الدنماركية.

 

قبل المناقشة، شارك رؤساء جميع الحكومات المحلية في جميع أنحاء كوريا، البالغ عددها 243 حكومة، سواء بالحضور الشخصي أو الافتراضي عبر الإنترنت، لإعادة تأكيد التزامهم بـ "إعلان الوصول إلى الصافي الصفري" (Net Zero Action)، وسوف يتم إتاحة الڨيديو الخاص بتسجيل الجلسة متضمنًا المناقشات والتزام الحكومات المحلية في كوريا للوصول إلى "الصافي الصفري" عبر اليوتيوب والفيسبوك.

 

وخلال المناقشة، قال عمدة دايجو، كوون يونج چين، "يتزايد توافق الآراء والإجماع على تحييد أثر الكربون من خلال التضامن والتعاون بقيادة الحكومات المحلية، مثل إطلاق مبادرة التضامن في عام 2020." وعبَّر عن تطلعاته للعمل المستقبلي قائلاً: "سنبذل قصارى جهدنا لتوسيع سياسة تحييد الأثر الكربوني، التي تقودها الحكومات المحلية، من خلال تشجيع الحكومات المحلية على العمل على تحديد مشاريع تطبيقية للوصول إلى "الصافي الصفري" على المستوى الإقليمي."